drupal statistics module
 الجمهورية اللبنانية
Tuesday 26th of September 2017 01:31:23 AM
إختر لغتك:  Arabic | English
طباعة الصفحة
 
البوابة الالكترونية
خدمات عبر الانترنت
 
العلامات التجارية
البحث عن العلامات التجارية
 
صاحب مولد كهربائي
إرسال استمارة
 
الشكاوى
قدم شكواك
 
استمارة تطوع
طلاب الجامعات
ماذا نقدم !


                                         

المقالات
ترسبات المبيدات في المنتجات النباتية
التاريخ: 08 آب 2011

                                                                                                                                                                                                                                                                                                                   PDF  تحميل الملف

 
المبيدات هي مواد كيميائية وجدت اصلا في الطبيعة وتم تصنيعها لتكافح عددا من الآفات التي تصيب النبات وتؤدي إلى خسائر في المحصول وفي نوعيته. ويهدف استخدامها لزيادة الإنتاج الزراعي ما يساعد في خفض أسعاره نظراً لوفرته.
تختلف المبيدات الزراعية بحسب درجة سميتها وطريقة عملها،
 
من ينظم عملية استخدام المبيدات في لبنان؟
وزارة الزراعة هي التي تسمح بدخول المبيدات الزراعية حيث تسجلها وتحدد وجهة استخدامها في لبنان،
 
ماهية الترسبات الكيميائية؟
إن معاملة المحاصيل الزراعية بالمبيدات الزراعية والأسمدة الآزوتية، يؤدي في بعض الأحيان إلى ترك بقايا كيميائية على تلك المحاصيل بعد حصادها.
 
ما هي العوامل المؤثرة في ترك ترسبات على المحاصيل الزراعية؟
1.     طبيعة المبيد المستخدم لجهة سمّيتِه
2.     نوع المبيد لجهة طريقة امتصاصه من قبل المحصول
           ·         المبيدات الجهازية تدخل في عصارة النبات وهي في الغالب تحتاج لوقت أطول لتتفكك وتزول ترسباتها من المحصول
           ·         المبيدات التي تعمل بالملامسة وهذه تبقى على الطبقة الخارجية للنبات وقد يدخل بعضها قليلا عبر المسامات ولكن ليس لها قدرة على التنقل داخل النبات
3.     كمية المبيد المستخدمة في محلول الرش
4.     وقت استعمال المبيد على المحصول
5.     الفترة الممتدة بين رش المبيد وقطاف المحصول
 
هل مجرد وجود ترسبات كيميائية على المحصول يشكل بالضرورة خطراً على صحة المستهلك؟
1.     حددت المقاييس العالمية المختلفة حدوداً قصوى لترسبات كل مبيد زراعي يسمح بوجودها على النبات (خضار، فاكهة، حبوب...) المعدّ للإستهلاك. وهي تختلف باختلاف المبيد ونوع المحصول وكذلك عادة الاستهلاك في البلد المحدد.
2.     أهم المواصفات المعروفة في هذا المجال هي:
            ·          الحدود القصوى لترسبات المبيدات وفقا للدستور العالمي للغذاء
            ·         والحدود القصوى لترسبات المبيدات وفقاً لنظام الاتحاد الأوروبي وفاً للنظام الأوروبي
            ·         والحدود القصوى لترسبات المبيدات وفقاً للEPA المعتمدة في الولايات المتحدة الأميركية ....
3.     إن وجود ترسبات كيميائية في الأطعمة النباتية لا يشكل خطراً على الصحة العامة للمستهلك طالما أنه ضمن الحدود القصوى المعتمدة في البلد
4.     تمّ اقتباس مواصفة "الحدود القصوى لترسبات المبيدات" المعتمدة في لبنان في جزء كبير منها من مواصفة الدستور العالمي للغذاء إضافة إلى المواصفة الأوروبية،
 
من هي الجهة التي تضع هذه الحدود القصوى؟
تقوم مؤسسة المقاييس والمواصفات اللبنانية "Libnor" بوضع هذه المعايير وذلك بالتنسيق مع كافة الوزارات والجهات المعنية
 
ما هي أهم المعطيات التي يبنى عليها تحديد الحدود القصوى المسموح بها؟
  • خصائص المبيد ومنها درجة سميته، تأثيراته على الإنسان، والمدة اللازمة لتفكُكِه،
  • عادة الاستهلاك في البلد وتعني الكميات التي يمكن أن يستهلكها الفرد من كل منتج/اليوم ثم في العام وثم طوال مدة عمره. وتقارن الكمية الإجمالية التي يتعرض لها المستهلك لمبيد ما طوال عمره بالكمية التي معها يتشكل أدنى خطر على صحته من أي نوع كان (المدى القصير والطويل).
  • إنّ معظم الحدود القصوى المسموح بها يتراوح بين 1 وال0.01 جزء بالمليون وذلك وفقاً للمبيد وسمّيته كما وقد تصل إلى 15 جزء بالمليون أو أكثر مع المبيدات "الآمنة"،
  • تحدّد الحدود القصوى بحيث تكون أقل ب10-100مرة من النسب التي تسبب خطراً على الصحة العامة في الغالب كما وتأخذ بعين الاعتبار حماية صحة الأطفال بالدرجة الأولى كونهم الأكثر حساسية لمخاطر المواد الكيميائية،
 
ما هي القواعد الواجب مراعاتها في استخدام المبيدات الزراعية للحصول على منتج خال من الترسبات أو يحوي ترسبات ضمن الحد المسموح؟
احترام التعليمات الموجودة على غلاف المبيد وأهمها:
  1. نسبة استخدام المبيد في محلول الرش
  2. المحاصيل المسموح معالجتها بالمبيد
  3. احترام فترة الأمان قبل الحصاد وهي الفترة اللازمة لتفكك المبيد قبل القطاف، بحيث تنخفض ترسباته إلى ما دون الحد الأقصى المسموح به.
 
من وكيف يراقب ترسبات المبيدات والأسمدة الآزوتية في المحاصيل الزراعية قبل عرضها في الأسواق؟
هي مهمة وزارة الزراعة في معظم الدول، وتتم عبر أخذ عينات عشوائية من المحاصيل المختلفة، تحجز البضاعة ريثما تصدر نتيجة التحليل بحيث يسمح لها بدخول السوق أو تتلف في حال وجود ترسبات أعلى من الحد الأقصى المسموح به. 
 
كيف تحمي نفسك من مخاطر ترسبات المبيدات في الخضار والفاكهة؟
1.     إغسل المنتج (خضار أو فاكهة) عدة مرات.
2.      إن نقع الخضار في الماء لمدة ساعة يساعد على خفض الجزء الأكبر من المبيدات المتواجدة على وداخل المنتج (مبيدات تعمل بالملامسة ومبيدات جهازية).ولا بد هنا من الإشارة إلى أن نقع الخضار في الماء يؤدي إلى خسارة بعض الفيتامينات منها
3.     إن استخدام محلول من الماء والخل (بنسب متساوية) يساعد في إزالة جزء من الترسبات الكيميائية الموجودة على الخضار والفاكهة، وهي توازي في مفعولها المستحضرات الجاهزة والمخصصة لهذه المهمة،
4.     إن طبخ الخضار يساعد على التخلص من بعض المبيدات المعروفة بحساسيتها للحرارة ما يؤدي إلى تفككها
5.     كما ويمكن تخفيف الرواسب الكيميائية عن طريق إزالة القشرة الخارجية للخضار والفاكهة (تقشير الخيار والتفاح والجوافة والباذنجان...) مع ملاحظة ما يترتب عن ذلك من خسارة للألياف المفيدة،
6.     أما الخضار الورقية فالنقع هو الوسيلة اللازمة إضافة لإزالة بعض الأوراق الخارجية من المحاصيل الملفوفة مثل الخس، الملفوف، كونها المعرضة للمبيد بينما الأوراق الداخلية بعيدة عن المبيدات غير الجهازية،
7.      كما ويمكن غلي الماء ووضع الخضار فيها لمدة دقيقة واحدة وهي وسيلة إضافية للتخفيض من ترسبات المبيدات
8.     لا ننصح باستخدام أي نوع من المعقمات الكيميائية في غسيل الخضار أو الفاكهة
 
 


نصائح هامة:
    1. لا تتوقف عن تناول الخضار وأكثر من تناول وجبات الفاكهة والخضار المتنوعة (3-5 وجبات يومية) نظرا لأهميتها في مكافحة الأمراض السرطانية،
    2. إن الخضار الورقية، مثال البقدونس، الروكا، الخس، النعناع، السلق، هي الأكثر تعرضاً لخطر امتصاص المبيدات وكذلك الفريز إضافة إلى الخضار الشتوية المزروعة في البيوت المحمية مثال الخيار ، لذا يجب غسل هذه المنتجات جيدا ونقعها بالماء إذا أمكن،
    3. أكثر من تناول الخضار والفاكهة الأقل تعرضاً للمبيدات وترسّباتها مثال البندورة، القرنبيط، الملفوف، الموز، الحامض، الباذنجان، البطاطا والبصل (وفقاً لنتائج مراقبة مديرية حماية المستهلك الترسبات في السلع النباتية المعروضة في الأسواق)،
    4. أكثر من تناول الخضار والفاكهةالمتنوعةكي تتجنب تراكم ترسبات نفس المبيدات في تكرار نفس الأطعمة،
    5. الأطفال والمسنين والأشخاص قليلي المناعة هم الأكثر تضرراً من ترسبات الكيماويات، لذا وجب التركيز في أطعمتهم على الفاكهة والخضار الأقل تعرضا للمبيدات، بالإضافة لغسلها جيدا بالماء الجارية ومن ثمّ نقعها في الماء
    6. أكثروا من تناول الأعشاب البرية التي تنمو في الطبيعة ولكن تجنّبوا تلك التي تنبت على جوانب الحقول المعرضة لرش مبيدات الأعشاب.
 م. سهام ضاهر

خبيرة في الزراعة

مديرية حماية المستهلك
 
 
المراجع:
 
*http://www.epa.gov/opp00001/factsheets/protect.htm
*http://www.ehow.com/how_4038_rid-produce-pesticide.html
*http://www.foodsafetysite.com/resources/pdfs/consumers/FSPesticides.pdf
*http://envirocancer.cornell.edu/factsheet/Pesticide/fs25.foodSafety.pdf
 
 

 


الأولىالسابق  4  التالي