drupal statistics module
 الجمهورية اللبنانية
Tuesday 26th of September 2017 10:51:15 PM
إختر لغتك:  Arabic | English
طباعة الصفحة
 
البوابة الالكترونية
خدمات عبر الانترنت
 
العلامات التجارية
البحث عن العلامات التجارية
 
صاحب مولد كهربائي
إرسال استمارة
 
الشكاوى
قدم شكواك
 
استمارة تطوع
طلاب الجامعات
ماذا نقدم !


                                         

الأحداث
أطلق وزير الاقتصاد والتجارة رائد خوري المنتدى اللّبناني للشركات الصغيرة والمتوسّطة، تحت شعار: احتياجاتك، تحدياتنا
التاريخ: 05 تموز 2017
أطلق وزير الاقتصاد والتجارة رائد خوري المنتدى اللّبناني للشركات الصغيرة والمتوسّطة، تحت شعار: "احتياجاتك، تحدياتنا". جاء ذلك في مؤتمر صحافيّ عقده الوزير خوري صباح اليوم في الوزارة استهلّ بعرض اعلانيّ عن أهميّة المنتدى ودوره في ترشيد وتفعيل الشركات الصغيرة والمتوسّطة،

 

        وقال الوزير خوري : "يسعدني اليوم أن نجتمع تحت عنوان نعمل لاقتصاد أكبر، في الحقيقة الوضع الاقتصاديّ في لبنان اليوم غير سليم والنموّ الاقتصاديّ هذا العام يتراوح بين 1 الى 2% ونسبة البطالة تزيد عن 25%. وبالنسبة للحركة الاقتصاديّة لم نلمس أيّ نتائج ايجابيّة على الرغم من تحقيق انجازات أساسيّة منذ سبعة أشهر لليوم بدءا بانتخاب فخامة رئيس الجمهوريّة وتشكيل حكومة وطنيّة وأخيرا اقرار قانون انتخاب جديد عصريّ كنّا في انتظاره. لذلك دعا فخامة الرئيس الى لقاء في بعبدا كانت أهمّ توصياته الموضوع الاقتصاديّ الأساسيّ لأنّه حان الوقت للتركيز على هذا الموضوع واعطائه كسياسييّن كقطاع خاص وفعاليّات اقتصاديّة الحيّز الأكبر. من هذا المنطلق، بدأت منذ أن أصبحت وزيرا للاقتصاد والتجارة من التركيز على موضوع أساسيّ هو الشركات الصغيرة والمتوسّطة الذي يشكّل 95% من الشركات العاملة في لبنان وهي تعاني من وضع سيّئ ومنافسة كبيرة من شركات كبيرة وحتّى من شركات لنازحين سورييّن. هذا القطاع هو أساسيّ لأنّه يوظّف العدد الأكبر من اللّبنانييّن ويثبّت اللّبنانييّن في أرضهم وقراهم. "

 

 
     واضاف الوزير خوري:"ومن هذا المنطلق قرّرنا في الوزارة عقد هذا المنتدى يوم الثلاثاء في 11 تموز في بافيون رويال- بيال وقد دعينا اليه اصحاب الشركات الصغيرة والمتوسّطة وبمشاركة عدد كبير من الوزارات ومنها الطاقة والمياه، السياحة، الصناعة، الزراعة والاتّصالات وهذا يجسّد روح التعاون الموجودة بين أفرقاء الحكومة وكلّ وزارة ستتحدّث عن خطة وضعتها بالتعاون والتنسيق مع وزارة الاقتصاد وباقي الوزراء المعنييّن.كما سيشارك في هذا المنتدى صناديق دوليّة لها دور أساسيّ في تمويل هذه الشركات الصغيرة والمتوسّطة وقد عقدنا اجتماعات عدّة مع صناديق مختلفة كال IMF والبنك الدوليّ وصناديق عربيّة لكي نستطيع تأمين سيولة وتمويل لهذه الشركات. كما أنّ مصرف لبنان سيكون مشاركا بشخص حاكمه الذي يعمل على دعم القطاعات المنتجة خصوصا الصغيرة والمتوسّطة، كذلك ادارة الجمارك التي نسعى معها لتسهيل وتسريع معاملات الصناعييّن والتجّار لتخفيف الأعباء الماليّة عنهم ووقف الهدر في هذا القطاع. كما ستكون مشاركة فاعلة من المناطق الاقتصاديّة الحرّة مع الوزيرة ريّا الحسن التي نتعاون معها بشكل كبير لخلق نموذج للمناطق الاقتصاديّة الحرّة يمكن تعميمها على مناطق لبنانيّة أخرى وتؤدّي الى جذب رأس المال لانشاء شركات ومصانع في هذه المناطق اسوة بما هو مطبّق في دبي وغيرها. كما ستكون هناك مشاركة أيضا لغرف التجارة والصناعة في المناطق اللبنانيّة كافّة والمصارف اللّبنانيّة التي تلعب دورا أساسيّا في الاقتصاد اللبناني. "

 

       واعلن الوزير خوري :"سيصدر عن هذا المنتدى توصيات عمليّة وهذا ما يميّز هذا المنتدى الذي يشكّل بداية ورشة عمل بدأنا فيها منذ ستّة أشهر وستكون مستمرّة في الاشهر المقبلة كي نعقد كلّ عام منتدى جديد. وسيتمّ عقد اتّفاقيّات عدّة منها اتفاقيّة تعاون مع البنك الدوليّ بهدف خلق الوظائف، اضافة الى خطة لتسهيل الاجراءات الجمركيّة ومشروع قانون لتحفيز الشركات الصغيرة والمتوسّطة الذي نعمل على اقراره في مجلس النوّاب وخطّة لمشاركة الشركات الصغيرة والمتوسّطة في المعارض الدوليّة والتي هي من ضمن صلاحيّة وزارة الاقتصاد لجهة كيفيّة تسويق منتجات هذه الشركات، سيكون هناك دورة تدريبيّة عبر الانترنت ستطلق في المنتدى تشمل التدريب على الادارة، المال والتسويق وسيكون هناك تواصل الكترونيّ مع الوزارة لاطلاع هذه الشركات على كلّ الأمور. كما ستصدر توصيات من وزارة الاقتصاد والتجارة والوزارات المعنيّة لحماية بعض الصناعات والسلع من المنافسة الخارجيّة عبر فرض رسوم جمركية اضافيّة على المستوردات والتي سبق أن نتحدّثنا عنها كي تتمكّن هذه الشركات من تطوير نفسها لتصبح جاهزة للمنافسة، كما نعمل على تسويق بعض السلع اللّبنانية في الاسواق الاوروبيّة التي لديها قدرة شرائيّة ضخمة والذي بدأنا به منذ مشاركتنا في الزيارة الرسميّة التي قام بها دولة رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري الى بروكسيل تحت عنوان مساعدة أوروبا للبنان. بالاضافة الى ذلك سنخلق قاعدة للمعلومات متعلّقة بالشركات الصغيرة والمتوسطة عبر تحفيز وتسريع العمل على المرصد اللّبنانيّ لهذه الشركات من خلال تكثيف التواصل مع المعنييّن لانهاء هيكليّة هذا المشروع ما يسمح ببناء السياسات العامة والاستراتيجيات المناطقيّة لايجاد التمويل المناسب لهذه الشركات. 
         وختم الوزير خوري :"في النتيجة هذا المؤتمر هو بدعم وتوجيه ورعاية من فخامة رئيس الجمهوريّة العماد ميشال عون ودعم رئيس الحكومة سعد الحريري، ونأمل أن يكون هذا المنتدى بداية لنهضة اقتصاديّة خصوصا وأنّ لديّ قناعة أنّ كلّ المقوّمات متوفرة في لبنان لزيادة الناتج القومي من 52 مليار الى 100 مليار للسنوات السبعة المقبلة خصوصا أن الجو السياسي الراهن بات مؤاتيا بعد انجاز قانون الانتخابات وقد يساعد على وضع خطة اقتصادية شاملة لانقاذ البلد.  "