الجمهورية اللبنانية

ترتبط البنية التحتية للجودة بكل ميادين علم القياس والتقييس، والاختبار والمصادقة والاعتماد، المندرجة في إطار إدارة الجودة وتقييم المطابقة.

تعمل البنية التحتية للجودة على مستوى المكونات التي تأخذ بعين الاعتبار احتياجات وموارد وقدرات المجتمع.

في الماضي كان المصطلح المختصر MSTQ (علم القياس، والتقييس، والاختبار، وضمان الجودة) مستخدما لهذا المزيج من العناصر المستقلة. ومن شأن البنية التحتية للجودة ان تؤمن:

  •  اعداد وتطبيق القواعد الفنية على المنتجات، بالانتقال من المواصفات الإلزامية الى المواصفات الطوعية.
  • تطبيق قواعد الممارسة الجيدة فيما يتعلق بالتقييس.
  •  إلغاء  كل التدابير التي تتسبب بإقامة الحواجز التجارية –  ليس التعرفات والرسوم والقيود الكمية وحسب-  بل ايضا كل التداببير المقترنة بآثار (حمائية) معادلة.

وقد ورد الوصف الاجمالي للبنية التحتية للجودة في الوصف التخطيطي التالي:

undefinedصورة : البنية التحتية للجودة

 تعتمد البنية التحتية الوطنية للجودة على عدد من العناصر المترابطة التي تشكل شبكة تستند روابطها المنطقية الى هرمية فنية.  ولا بد من ربط هذه الشبكة الوطنية بالمتطلبات الدولية المناسبة. ولا تكون التجارة الدولية بالسلع وتبادل الخدمات ممكنين الا اذا تمت تلبية هذه المتطلبات. وتقترن البنية التحتية للجودة الى حد بعيد بنظام البنية التحتية الدولية للجودة المعتمد على وجود منظمات دولية مناسبة في مجالات:

  •  التقييس (المنظمة الدولية للتقييس، اللجنة الدولية الكهرومغنطيسية، الهيئات الإقليمية للتقييس)
  •  علم القياس (اتفاقية المتر ، اللجنة الدولية للموازيين والمقاييس، المكتب الدولي للمقاييس والموازين، المنظمة الدولية لعلم القياس القانوني، هيئة التعاون الاقليمي في مجالي علم القياس وعلم القياس القانوني)
  • الاختبار
  • المصادقه (منح الشهادات)
  • انظمة  ادارة الجودة وتقييم المطابقة (منظمة التجارة العالمية، هيئة التعاون الإقليمي في مجالي الاختبار والمصادقة)

إذا كنت تريد أن تعرف المزيد عن المراجع والمصطلحات فيما يتعلق بالجودة الرجاء الضغط هنا.

المديرية العامة للحبوب والشمندر السكري

المديرية العامة للحبوب والشمندر السكري
//else{ //content.SetValue("visitCounter",content.GetValue("visitCounter")+1); //service.Save(content); // } // } }